الأهلي يضع قدمًا في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال بالفوز على ليوبار للمرة الثانية 21
آخر تحديث GMT 00:43:37
المغرب الرياضي  -
المغرب الرياضي  -
آخر تحديث GMT 00:43:37
المغرب الرياضي  -

316

في مباراة حافلة بالإثارة الجماهيرية وإشعال الشماريخ تألق فيها وحش أفريقيا الصغير

الأهلي يضع قدمًا في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال بالفوز على ليوبار للمرة الثانية 2/1

المغرب الرياضي  -

المغرب الرياضي  - الأهلي يضع قدمًا في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال بالفوز على ليوبار للمرة الثانية 2/1

الأهلي اقترب من الدور قبل النهائي الأفريقي
القاهرة – هشام شاهين

القاهرة – هشام شاهين نجح فريق النادي الأهلي في تحقيق فوز غالٍ ومهم على ضيفه ليوبار بطل الكونغو في الجولة الرابعة لدوري المجموعات الأفريقي لفرق المجموعة الأولى بهدفين مقابل هدف وحيد، واستحق الأهلي الفوز بسبب الأداء القوي الذي قدمه من بداية المباراة، وساعدته الجماعية في الأداء والالتزام التكتيكي الواضح من اللاعبين. أحرز هدفي الأهلي عبد الله السعيد 40 ووليد سليمان في الدقيقة 68، بينما أحرز هدف ليوبار الوحيد ناتيلا كاليمي 86، رفع الأهلي رصيده إلى سبع نقاط تساوى بها مع فريق أورلاندو متصدر المجموعة، والذي يخوض مباراة مع الزمالك الأحد، كما أنه كسر حاجز التشاؤم من ملعب الجونة وحقق الفريق أولى انتصاراته الأفريقية على هذا الملعب.
والغريب أن أخر عشر دقائق تقريباً كانت تلعب في الظلام بعد أن حل الظلام على ملعب الجونة غير المضاء، وكان تأخير انطلاق المباراة سببًا في ذلك.
أقيمت المباراة على ملعب استاد الجونة في الغردقة وسط أجواء ساخنة سواء درجة الحرارة أو سخونة المدرجات، إذ بدأ اللقاء متأخراً عن موعده الأصلي بنصف ساعة كاملة، بسبب مشاجرة جماهير الألتراس الأهلاوي مع بعضها بعضًا نتيجة مشاجرة عنيفة ودون سابق انذار، وقامت بإلقاء الشماريخ على بعضها كما لو كانت جماهير لفريقين مختلفين.
بدأ اللقاء بعد تدخل الشرطة وعودة الهدوء إلى الملعب من جديد، وكانت البداية هي الأخرى من الأهلي حماسية وسريعة وكان هناك رغبة واضحة في إدراك الهدف الأول مبكراً وحتى يربك حسابات المنافس.
وكانت أولى الهجمات الخطيرة عن طريق الجبهة اليسرى القوية وكرة في مساحة كبيرة لوليد سليمان من الخلف للأمام حولها عرضية ليسدد السيد حمدي باستهتار تمر فوق العارضة بقليل وتضيع فرصة هدف أول في الدقيقة الخامسة من عمر المباراة.
ثم تتكرر الفرصة عن طريق عبد الله السعيد الذي استخلص كرة من على منطقة جزاء ليوبار وراوغ الدفاع وسدد في شبه انفراد ينجح الحارس في التصدي لها بنجاح وتضيع الفرصة الثانية.
وفي فرصة قد لا تتكرر كثيراً من الجبهة اليسرى النشيطة حول سيد معوض عرضية وجدت أبو تريكة الذي سدد في المرمى تمر بجوار القائم الأيسر لليوبار بغرابة شديدة على الرغم من أنها أقرب الفرص.
وبعد مرور أول ربع ساعة نجح الأهلي في فرض سيطرته على المباراة وأسلوب اللعب، واكتفى ليوبار بالدفاع المنظم القوي والاعتماد على المرتدات التي لم ينفذها بنجاح حتى الآن، مما عكس توتر الضيوف.
وكان للأدوار الدفاعية التي كلف بها محمد يوسف كل من أحمد فتحي يميناً والذي نجح في إيقاف خطورة موزيتا الجناح الطائر لليوبار وسيد معوض يساراً أثر كبير في تنظيم دفاع الأهلي، ومنح الحرية لعبد الله السعيد لقيادة الهجوم من الجبهة اليمنى ووليد سليمان من جهة اليسار.
وبعد سلسلة من الهجمات المتواصلة للأهلي ودفاع حديدي من ليوبار يتحول اللعب إلى منتصف الملعب بحثاً عن وسيلة لاختراق دفاعات الضيوف، ولا يهز هذا السكون سوى تسديدة بعيدة المدى لرامي ربيعة تعلو العارضة بقليل، ويتلقى اللاعب نفسه بطاقة صفراء بلا داعٍ، تسرع فيها حكم اللقاء.
ثم محاولة من جهد فردي لعبد الله السعيد يسدد وترتد من يد الحارس يتابعها أبو تريكة ويسدد الكرة بوجه القدم الخارجي تمر بجوار القائم مرة ثانية.
وفي الدقيقة 40 يرسم الأهلي البسمة والفرحة الأولى لجماهيره بهدف من هجمة هي الأروع في المباراة بدأت من شريف إكرامي أرسلها لوليد سليمان في وسط الملعب والذي حول الكرة عكسية بعيدة المدى على قدم عبد الله السعيد الذي تخلص من الدفاع وسدد قوية على يسار حارس ليوبار معلناً عن تقدم الأهلي.
ولم تمر سوي ثلاثة دقائق، إلا وكاد ليوبار يعود بركلة جزاء من خطأ فادح لحسام عاشور داخل منطقة الجزاء والذي عرقل لاعب ليوبار لم يتوان الحكم في احتسابها، ويتألق شريف إكرامي ويتصدى لضربة الجزاء بنجاح من أوليتش ديزامبا لاعب ليوبار، لينتهي الشوط الأول بتقدم الأهلي بهدف من دون رد.
بدأ الشوط الثاني بنزعة هجومية للأهلي لبحث تأمين هدف التقدم، ويجري محمد يوسف أو تبديلاته بخروج السيد حمدي ونزول عبد الظاهر، ويخرج حمدي غاضباً ويتوجه مباشرة إلى غرفة خلع الملابس بعدها يدفع يوسف بشريف عبد الفضيل مكان رامي ربيعة.
ويتخلى ليوبار عن تحفظه الدفاعي ويسعى لمجاراة الأهلي الهجومية ولكن دفاع الأهلي كان الأفضل، ويظهر عبد الظاهر في الصورة في أخطر الهجمات بعد ان أهدى له السعيد بينية وضعته في أنفراد تام بالمرمى ويراوغ الحارس ويسدد خارج المرمى الخالي وسط هتافات الجماهير.
ويواصل الأهلي ضغطه على المنافس وتتوالى الهجمات والفرص التي يهدرها لاعبوه، ثم يظهر وليد سليمان في الدقيقة 68 من عمر المباراة بهدف رائع من تصويبة متقنة سكنت الزاوية القائمة لمرمى ليوبار بعد سلسلة من التمريرات أمام منطقة الـ18 ولم يستطع الحارس أن يفعل لها شيء.
ويحاول ليوبار بعد الهدف حفظ ماء وجهه والبحث عن هدف ولكن تألق إكرامي كان له دور كبير في حماية مرماه ويخرج وليد سليمان ويتم الدفع بشهاب الدين احمد لزيادة التأمين في وسط الملعب.
وعلى عكس سير اللقاء وفي ارتباك دفاعي وربما هو الخطأ الثاني بعد ضربة الجزاء، فشل دفاع الأهلي في تشتيت كرة خطرة وصلت لناتيلا كاليمي الذي سدد صاروخ سكن شباك إكرامي في الدقيقة 86 ، ويستمر اللقاء سجالًا، قبل أن ينجح الأهلي في إنهاء المباراة بفوز غالٍ ومهم في البطولة الأفريقية بهدفين مقابل هدف واحد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأهلي يضع قدمًا في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال بالفوز على ليوبار للمرة الثانية 21 الأهلي يضع قدمًا في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال بالفوز على ليوبار للمرة الثانية 21



GMT 13:55 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

تدريبات خاصة لرباعي حراس مرمى الأهلي
المغرب الرياضي  - تدريبات خاصة لرباعي حراس مرمى الأهلي
 
moroccosports

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib