فعلا العبث يقود إلى التقواس

فعلا.. العبث يقود إلى "التقواس"!

المغرب اليوم -

فعلا العبث يقود إلى التقواس

بقلم- عبد اللطيف المتوكل

يقال: "عندما تسقط البقرة تكثر السكاكين".
وهذا ما ينطبق على حالة المنتخب المغربي لكرة القدم بعد سقوطه المدوي والمؤلم في دور ثمن نهاية كأس إفريقيا للأمم في دورتها ال32 أمام نظيره البنيني، عن طريق ضربات الجزاء الترجيحية.
كثر "الخبراء" في القراءة والتحليل، وفي الخروج عن النص وجادة الصواب، وفي الترويج لخطاب التغليط والتمويه بناء على حسابات مائعة وماكرة.
لكن عندما يكون من ضمن هؤلاء، من تفرض عليهم مسؤولياتهم ومواقعهم داخل مؤسسات دستورية وحكومية، أن يرقوا باللغة والخطاب في التحليل الجيد والنافذ لعمق الأشياء، والنقد الرصين، وأن يبتعدوا عن التناول السطحي والعقيم و"البهلواني" والاسفاف في الكلام، فعلى حاضر ومستقبل الرياضة الوطنية السلام!.
السقوط والفشل في استحقاق رياضي قاري أو دولي أو أولمبي، لا يجب أن يتحول لدى أي مسؤول برلماني أو حكومي إلى لحظة مناسباتية عابرة لتذكر أحوال كرة القدم، والإسهاب في الحديث عن النتيجة وأداء اللاعبين وأحوالهم النفسية والمعنوية وأحوال الطقس، والحظ العاثر، والبحث عن مبررات للخسارة والانتكاسة. 
هذا ليس من اختصاص الفاعل الحكومي والبرلماني على الإطلاق.
فالإهتمام "المناسباتي" والعابر بالرياضة من قبل من يحملون صفة التمثيلية الحكومية والبرلمانية، هو جزء لا يتجزأ من الأزمة التي تتخبط فيها الرياضة الوطنية.
إذ لا يكفي أن يتم توفير اعتمادات مالية ضخمة من الدولة المغربية لتطوير وتنمية كرة القدم، لنتوهم أن نتائج المنتخب الأول ستصبح بهية وبراقة وستمنحنا الألقاب، ويتحول معها المنتخب إلى رقم ثقيل ووازن على الساحة الإفريقية.
فالإصلاح والبناء يمر عبر إعطاء الأولوية للتشريع الرياضي، والتقيد بالقوانين والأنظمة، والتصدي لمن يعبثون بها عن طريق التأويل الفاسد والتطبيق الهدام، ولإرساء توجهات ومقاربات طموحة لتطوير الجمعيات الرياضية والرقي بها نحو درجات عالية من التسيير والتدببر، ومنحها ما تستحق من الدعم والمؤازرة لتربح منشآت ومرافق رياضية واجتماعية وتربوية كفيلة بالتجاوب مع تطلعات وانتظارات الشباب الشغوف بممارسة الرياضة، ولتكون فضاءات مفتوحة أمام الكفاءات والطاقات، ومدارس في تجديد نخب التسيير، وربط المسؤولية بالمحاسبة، ومحاربة كل أشكال الفساد والتسلط والاستبداد والريع الرياضي.
لماذا لا تضج الساحة الإعلامية والسياسية بأي صخب، عندما يتعلق الأمر بأنواع رياضية أخرى جماعية أو فردية، تفشل في التأهل إلى كأس العالم أو توقع على مشاركات مخيبة في استحقاقات إفريقية أو عربية.
ولماذا لا يتحرك الفاعل الحكومي والبرلماني بطريقة جادة ومنتظمة، ويفتح ملفات جامعات تحولت إلى "دكاكين رياضية"، لمعرفة أسباب خمولها وجمودها، وإلى متى ستبقى غالبيتها تعامل بشكل سيء، وتخضع وحدها للتمييز والحجر و"الوصاية" والتدخل في شؤونها الداخلية، وتكون عرضة لإغلاق صنابير الدعم المالي عنها، وتصطدم بالتسويف والمماطلة في الاستجابة لحاجياتها ومتطلباتها الضرورية، ويكف عن انتظار الذي يأتي أولا يأتي ليتذكر شيئا اسمه الرياضة!. 
سقطة منتخب كرة القدم في ال"كان"، هي عنوان للفشل في تدبير صحيح وواقعي وعقلاني لعقود من الزمن، لم يتم خلالها امتلاك الشجاعة لممارسة النقد الذاتي، وسن استراتيجية فعلية للنهوض بكرة القدم وجعلها عمادا لتنمية رياضية واعدة ومنتجة ومربية على قيم العطاء ونكران الذات والاستقامة والتسامح والتضامن.
ضاع الكثير من الجهد والمال الوفير والثمين في مقاربات كارثية لم تجعل من البطولة الوطنية بمختلف أصنافها ومستوياتها نواة للبناء والتطوير، وقاعدة خلفية وأساسية للمنتخبات الوطنية، بل حولتها إلى منافسات للتسلية وكسر روتين الحياة اليومية للمجتمع!.
هناك من يريد أن يستغل أي بارقة أمل أو إنجاز ليستمر في العبث بالقوانين المنظمة للرياضة، وفي التعامل معها حسب أهوائه وميولاته ورغباته، غير عابئ بالمصائب التي يتسبب فيها لباقي مكونات المشهد الرياضي الوطني.
وهذا هو السر في الانهيار الذي أصاب البعض جراء السقوط المحزن والمخزي في كأس إفريقيا للأمم 2019!.
إنها الحقيقة المرة، التي على الفاعل الحكومي والبرلماني الراشد أن يفطن إليها، كضمير حي ويقظ للجهازين التشريعي والتنفيذي، ولذلك من المفيد جدا لحاضر ومستقبل الرياضة الوطنية أن تضج الساحة الإعلامية والسياسية بنقاش عميق ورفيع المستوى حول ما يجب فعله لترسيخ قيم المنهجية الديمقراطية في بناء صرح الرياضة الوطنية، بدءا من الجمعية (النادي) والعصب الهوية، مرورا بالجامعات وانتهاء باللجنة الوطنية الأولمبية، وربط المسؤولية بالمحاسبة، ووضع الأسس والاختيارات الثابتة والحكيمة في تنظيم وتطوير الرياضة، وربح مؤسسات رياضية قوية، تقدر واجباتها ومسؤولياتها، وأن يكون الاهتمام بالمواهب المحلية الصاعدة، ورعايتها وتحفيزها وحمايتها، محورا أساسيا في كل مخطط طموح وجاد.
بهذا المستوى من النضج والشجاعة يستطيع الفاعل الحكومي والبرلماني أن يسمي الأشياء بمسمياتها، وأن يطرح الاشكالات الحقيقية، وهو يدق ناقوس الخطر حول المستقبل المظلم للرياضة الوطنية في غياب أندية نموذجية متعددة الأنشطة الرياضية.
ترفعوا عن الخوض في الأمور السطحية والتافهة أو إن صح التعبير المضحكات - المبكيات.
وكونوا متيقنين أن العبث، الذي هو عنوان المرحلة، يقود بالفعل إلى "التقواس"!!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فعلا العبث يقود إلى التقواس فعلا العبث يقود إلى التقواس



GMT 08:41 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

"سكت دهرا ونطق كفرا"!

GMT 08:29 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

معطيات تؤكد استحالة استمرار رونار

GMT 09:12 2019 الخميس ,18 تموز / يوليو

المُحاسبة أوّلا..

GMT 09:07 2019 الخميس ,18 تموز / يوليو

مسيرون قتلوا المنتخب

GMT 08:37 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

"تشبثوا بِيَّ"..
المغرب اليوم - جمال بلعمري يهدي كأس أفريقيا للشعب الجزائري

GMT 10:59 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

الصحف الجزائرية تحتفي بأبطال الكان
المغرب اليوم - الصحف الجزائرية تحتفي بأبطال الكان

GMT 22:38 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

"الكاف" يكشف طريقة التأهل إلى مونديال قطر 2022

GMT 06:17 2012 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صن شاين يصل القاهرة مبكرًا استعدادًا للأهلي

GMT 16:59 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

بوطيب يغيب عن مباراة المنتخب الوطني والكوت ديفوار

GMT 15:09 2019 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

رئيس "الكاف" يرفض طلب مرتضى منصور للدفاع عنه

GMT 09:47 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

مدرب المنتخب التونسي يُبرِز أخطاء اللاعبين

GMT 19:47 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أجيري يعلن أن مباراة مصر وتونس كانت متكافئة

GMT 17:24 2013 الجمعة ,27 أيلول / سبتمبر

كاليخا : الريال سيخسر الداربي بنتيجة 2-1

GMT 04:24 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

روسيا تواصل حصد الذهب في بطولة أوروبا للجمباز

GMT 12:33 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"سلا" يفوزعلى "الفتح الرباطي" في دوري ودي لكرة السلة
 
moroccosports

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib