دفاعا عن التكناوتي

دفاعا عن التكناوتي

المغرب الرياضي  -

دفاعا عن التكناوتي

بقلم : محمد بلعودي

لا تمل الجامعة ولا تكل من وضع نفسها في مواضع حرج وانتقاد، بقرارات متسرعة، يكون لها وقع سلبي، بعد ذلك، وقضية رضى التكناوتي ليست الأولى.
نعم التكناوتي، وهو الحارس الرسمي لفريق عريق اسمه الوداد الرياضي، أخطأ برفضه الجلوس احتياطيا، وعموتة أدى مهمته بوضع تقرير أمام الجامعة، لتكون العقوبة، الإيقاف لثلاثة أشهر، ستحرمه من المنتخبين الأول والمحلي.
للأسف، الجامعة أرادت أن تجعل من التكناوتي مثالا لفرض الانضباط، وهي تعيش حالة من السيبة لا مثيل لها، كما أرادت من خلاله أن تبعث رسالة إلى باقي اللاعبين، لكنها نسيت أنها وقفت عاجزة، تائهة، أمام تصريحات بنعطية، وهو يخرج أسرار البيت الداخلي إلى العالم، ويهاجم، وهو اللاعب المحترف، عضوا بالطاقم التقني في وسائل الإعلام.
وقبل بنعطية، كلنا يتذكر حادث نبيل درار وبلهندة، وهما يشتمان بكلام ساقط جماهير مغربية، جاءت لتساندهم في مباراة ودية أمام هولندا، ولم تتحرك الجامعة، ولم تصدر أية عقوبة، وبعده حادث منديل الذي شتم مشجعا انتقده وهاجم والدته، قبل أن يعود ويتعتذر، ثما حادث بانون، الذي تحين الفرصة ليرد "الصفعة" لرونار، بعد إبعاده عن المونديال.
أما حادث حمد الله، فيطول الكلام حوله، وحول موقف الجامعة منه، وموقف رئيسها الذي تعهد شخصيا بالكشف عن حقيقة الأمور، كما أعطى وعودا كثيرة، ذهبت مهب الريح، وبالمناسبة، لا زلنا ننتظر تقرير مكتب الدراسات الخاص بلارغيت، وإدارته التقنية.
وأين "الفار"، وتأسيس الشركات الرياضية للأندية، قبل بداية الدوري؟ وقد رافق ذلك تهديد بالحرمان من المشاركة في البطولة..هي وعود، سبقتها وعود، ومن يدري قد تأتي بعدها وعود، لكنها تبقى أيضا، مجرد وعود، فمن يعاقب لقجع يا ترى؟.
أخطأ التكناوتي نعم، لكنه حارس شاب، غضبته نابعة من رغبته في اللعب أساسيا، ومن رغبته  أكثر في التألق وإبراز موهبته، لكن السؤال، أين كان المعد الذهني للمنتخب حنيها، وما دوره إن لم يتدخل لتهيأة اللاعبين لمثل هذه القرارات.
وماذا يساوي خطأ التكناوتي، أمام فضيحة تعيين عموتة، دون طاقم تقني مساعد؟، فمدرب الحراس، والمعد البدني، يشتغلان بالطاقم التقني للفتح "كتسلفهم" الجامعة عند موعد كل تجمع تدريبي، وكأنه لا يوجد غيرهما في بلد يتمتع بأطر تقنية كثيرة، "واش هاد المنتخب زايد ناقص"؟.
ثم من يحاسب أو يعاقب الجامعة لإصرارها على إرهاق لاعبي الوداد والرجاء بالسفر إلى الجزائر رفقة المنتخب المحلي في رحلة عادية؟ بينما الأسود يتنقلون من الرباط إلى مراكش في طائرة خاصة، وتلحق بهم الحافلة فارغة إلا من سائقها.
لا ينبغي أن يكون التكناوتي شماعة، لإيهامنا أن الصرامة والانضباط، أهم مميزات الجامعة، بل إن قرار معاقبته أكبر دليل على فشلها في تدبير ملف لاعب شاب يشق طريقه نحن التألق، يفترض أن يحظى بالاحتضان والرعاية، حتى وإن أخطأ، حتى لا يكرر ذلك، بدل أن نقتل فيه طموح التألق وحرصه على اللعب أساسيا، واعلموا أنكم عاقبت التكناوتي لأنه أراد اللعب وإبراز مؤهلاته، وليس لأنه رفض حمل قميص الأسود، أو اعتذر كما يعتذر بنعطية في الوقت الذي يريد، ويعود "مني كترشق ليه".
التكناوتي وبنعطية ودرار وبلهندة، وحمد الله، يدافعون عن قميص وطني واحد، والتعامل معهم ينبغي أن يكون على قدم المساواة، بعيدا عن ازدواجية هذا محترف والآخر محلي، وهي السياسة التي تصر الجامعة على تكريسها، لقتل الكفاءات المغربية.
الجامعة عليها أن تراجع أوراقها، وترتب بيتها الداخلي، ليكون قويا، متماسكا، حينها سيكون لديها القدرة على حل مثل هذه المشاكل وغيرها، بطرق أفضل من الهرولة لإصدارة عقوبات.
التكناوتي قبل أن يكون لاعبا في فريق  فهو إنسان لديه طباعه وبيأته التي نشأ فيها، والفشل في احتضانه يعني ضياعه كما ضاع لاعبون موهوبون، لم يجدوا من يرشدهم إلى الطريق الصحيح.

 


 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دفاعا عن التكناوتي دفاعا عن التكناوتي



GMT 02:22 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

المنع المتخذ في حق الجماهير الشرقية

GMT 09:37 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية مسلسل حمد الله

GMT 18:13 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

سلوك بلهندة

GMT 11:14 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الله يجعل البركة.. قضية ايحتاران

GMT 08:15 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة إسم ديربي "الغضب" بنكهة "العرب"

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

البوشتي تتأهل إلى أولمبياد طوكيو
المغرب الرياضي  - البوشتي تتأهل إلى أولمبياد طوكيو
المغرب الرياضي  - هدف يوسف النصيري يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 09:48 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تأهل بطل التايكوندو المحبوبي إلى أولمبياد طوكيو
المغرب الرياضي  - تأهل بطل التايكوندو المحبوبي إلى أولمبياد طوكيو

GMT 16:41 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

22 هدفًا حصيلة البطولة الوطنية لدوري الهواة

GMT 13:25 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

15 دولة تشارك في البطولة العربية لرفع الأثقال

GMT 05:20 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

غريب يكشف عن شرطه لضمّ محمد صلاح في أولمبياد طوكيو

GMT 15:15 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الأمن يسمح لجمهور مولودية وجدة بحضور ديربي الشرق

GMT 19:33 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد المغربي يوقف مدرب شباب المحمدية سيموني

GMT 10:30 2019 الخميس ,18 تموز / يوليو

عويطة يختار الحياد مابين احيزون والكروج
 
moroccosports

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib