المشاركة العار في  الكان  تنهي جيل  الكرتون  ." />

المشاركة العار في " الكان " تنهي جيل < الكرتون > .

المغرب الرياضي  -

المشاركة العار في  الكان  تنهي جيل  الكرتون

بقلم : عبدالله الفادي

من باب الذل والمهانة خرج المنتخب المغربي من منافسات كأس إفريقيا للأمم، حاملا معه شهادة وفاة جيل من اللاعبين علقت عليهم الجماهير طيلة ثلاث سنوات كل آمالها وأحلامها من أجل بلوغ المجد القاري، لكننا جميعا استفقنا على حقيقة أننا فقط نحلم بالمستحيل بفريق من < كرتون > لا قدرة له بالمرة حتى على تجاوز الدور الثاني وأمام منتخب إلى وقت قريب كنا نمطر شباكه بالحصص العريضة..
خرج منتخب الوهن والوهم، الذي صرفت عليه منذ التعاقد مع المدرب المتعجرف الملايير، على حساب أولويات كثيرة يحتاجها هذا الشعب، الذي ازدحم في المقاهي لمشاهدة منتخب بلاده على قنوات أجنبية مادام لا حق له في ذلك على تلفزيونات وطنه الرسمية، أمام فريق لا يملك لاعبوه حتى أحدية رياضية رفيعة وأتم سلخ فريسته بعشرة لاعبين..
سقطت قناع وهم جامعة "لقجع" أمام هذه الفضيحة التي كلفتنا غاليا، ومعها انكشفت وجوه البعض من الأقلام والأصوات الصحفية،  التي زاغت عن دورها الحقيقي وتحولت إلى متخصصة في التطبيل والتزمير لمن يملكون زمام الأمور وحولتهم إلى فاتحين، وحملت " رونار " على هودج أقلامها التي  تضليل الرأي العام،  والتغني ببطولاته ليست إلا في مخيلتها، وهو الذي كان ينظر إليها من فوق السحاب حتى أصبحت أخبار المنتخب يبحث عنها في الأجهزة الإعلامية لبلاده وكأنها هي من تدفع له بالعملة الصعبة، أقلام سمت الهزائم بالمشرفة، وحولت كل من يقوم بواجبه المهني بكل مسؤولية وضمير بالنقد البناء والتوجيه، والفصل بين العاطفة والمهنية من أجل الصالح العام للمنتخب إلى مشوش بل هناك من تم التشكيك في وطنيته لكونه جهر بالحق..
كثيرون سيحاولون إيجاد ألف مبرر ومبرر لهذا الإقصاء العار، الذي تسببت فيه مجموعة تم تدليلها أكثر من اللازم وتتحمل معها كل مكونات المنتخب والجامعة المسؤولية، لكن الحقيقة لن تقوى هذه المرة الأبواق المأجورة على إخفائها، في مقدمتها أننا بعد المونديال وبدل التعامل مع الأمور باحترافية من خلال الجلوس على طاولة التحليل والتشريح ووضع الاصبع على مكامن الخلل وتصحيح الاعوجاج وإبعاد اللاعبين الذين تجاوزهم الزمن وضم من يستحون سواء الممارسين داخل البطولة أو المحترفين، والتعامل مع التصريحات التي أطلقها حينها < العميد > الذي نفخ فيه اكثر من اللازم، فضل الكل ترديد العام زين  وتعليق كل شيء على شماعة التحكيم الذي أصبح بدعة ابتلينا بها نلصق فيها كل شيء، وغيرها من الأسباب الكثيرة والثقيلة هذه الأخيرة اترك التطرق بالتفصيل إليها  للعشرات  من المحللين الذين منهم كذلك من يظهر في كل مناسبة بقبعة خاصة حسب الوضعية العامة <▪▪▪> لعلنا نجد منهم من يملك الغيرة الصادقة من أجل النبش فيها والجهر بكلمة الحق، لكن لابد من الحديث عن مهازل تحدث عنها البعض قبل المشاركة العار في الكان، لكن كلامهم لم يكن يسمع فمن من المفروض كان يجب أن تكون بيدهم زمام الأمور لم تكن لهم حياة نناديها، لكونهم تحولوا إلى مجرد مطعين للناخب الذي يستجب لكل طلباته وحتى أوامره بدون محاسبة وهو الذي كان دائم التنقل في رحلات خاصة به  بين المغرب وفرنسا والسنيغال وطبعا على حساب مالية الجامعة السخية، لعطالته الطويلة لكون البطولة المحلية خارج تفكيره واهتمامه، وإذا انهاها يكون دوره التنقل بين مختلف العواصم لمتابعة لاعبين واقناعهم بحمل القميص الوطني حتى أصبحنا نجد دائما من يردد انه فضل الأخير على منتخبات بلدان يحملون جنسيتها وربما منهم من يمن علينا ذلك ولو أن منهم من يتم إغراءهم وتدليعهم وووو..وكم من مرة أطل علينا واحدا منهم يؤكد ويصرح انه اعتزل اللعب للفريق الوطني لتنطلق عملية < الطليب والرغيب والتزاويك > إلى جانب الصراعات والتكتلات والانقسامات بين اللاعبين التي كانت تنتج ضحايا لها وليست قضية "حمدالله" ببعيدة، أما التسيب فربما أصبح أمرا عاديا حتى أصبحت تطلع علينا بين الحين والآخر صور غير مشرفة وفيديوهات تؤكد أن هؤلاء الاعبين فوق الجميع ويستهترون بالقميص، حتى أنه في قلب المعسكر المغلق الاستعدادي لدورة مصر طلع علينا لاعبين على المباشر عبر موقع لتواصل الاجتماعي يرقصون ويغنون في مشهد غايته استفزاز زميلهم المغادر أو الذي قد يكون أرغم على المغادرة ومرت عليهم بردا وسلاما وكان ذلك شيء عادي!!
الكثير ما يقال عن فريق عاش أيام من ألف ليلة وليلة وبطريقة قد لا تتوفر حتى لمنتخبات عالمية، فقدم مستويات تحث الصفر وكأن لاعبوه كانوا فقط يقضون عطلة نهاية الموسم على حساب صورة الوطن الكروية وأعصاب الشعب الذي شاهد لاعبيه الذين كان يعتبرهم نجوما يجرون أقدامهم المثقلة عبروا الدور الاول برحمة السماء ليس إلا...
الكثير ما يقال والصمت ربما خير من الكلام الذي لا يسمع، وخلاصة القول انهار المنتخب وأفلست الإدارة التقنية المعطلة حليا وخرجت كل الفئات العمرية من كل المنافسات.. باي باي.. وإلى الأبد فقد فقدنا التقة فيكم...!!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المشاركة العار في  الكان  تنهي جيل  الكرتون  المشاركة العار في  الكان  تنهي جيل  الكرتون



GMT 17:14 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منتخب وحيد

GMT 15:21 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ويل من هذا القصاص

GMT 13:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جمع الرجاء

GMT 20:41 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

انقلاب داخل الرجاء؟

GMT 19:45 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

لا تَظلِم الحداد والكرتي يا وحيد

GMT 19:53 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

محمد أمين إيحتارن حسم بنسبة كبيرة قراره لصالح المغرب
المغرب الرياضي  - محمد أمين إيحتارن حسم بنسبة كبيرة قراره لصالح المغرب
المغرب الرياضي  - الحسنية وبركان يلعبان مباريات الكاف في نهاية تشرين التاني

GMT 12:16 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

المغرب الفاسي يتعاقد مع الايفواري دومويا
المغرب الرياضي  - المغرب الفاسي يتعاقد مع الايفواري دومويا

GMT 12:28 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يحتفل بعيد ميلاد تريزيجيه
المغرب الرياضي  - الاتحاد الدولي لكرة القدم

GMT 10:53 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مولودية الجزائر تتأهل لثمن نهائي كأس محمد السادس للأبطال
المغرب الرياضي  - مولودية الجزائر تتأهل لثمن نهائي كأس محمد السادس للأبطال

GMT 08:20 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاركة 3000 عداء في المارثون الريفي المدرسي بالحي الحسني

GMT 10:58 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

صراع إنجليزي ثلاثي على اللاعب الفرنسي تانغي ندومبيلي

GMT 14:52 2013 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

ماليزيا توقف 5 لاعبين مدى الحياة بسبب تلاعب في النتائج

GMT 15:13 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

سايس يؤكد قدرة المغرب على التألق في مصر
 
moroccosports

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib