الصحافة المغربية أول ضحايا كان مصر

الصحافة المغربية أول ضحايا كان مصر

المغرب اليوم -

الصحافة المغربية أول ضحايا كان مصر

بقلم: حسن العطافي

ضدا على تقاليد الاحتراف التي يتبجح بها محيط المنتخب الوطني لكرة القدم جرى التعامل بشكل يفتقد أبسط شروط الاحترافية مع الإعلام الرياضي المغربي وعبره مع الجمهور المغربي.
تقتضي أهمية الحدث عقد لقاء صحافي يجري خلاله تقديم اللائحة وإن اقتضى الأمر الاقتصار على الإعلاميين الذين سيتولون تغطية "الكان" والاتفاق بالمناسبة على كل مواعيد حضور الإعلام  إلى التدريب أو اللقاءات الصحافية.
ضدا على كل ما ينم عن الاحترام ألقيت اللائحة في وجه الجميع، وبعد يوم من المواجهة الإعدادية ضد غامبيا نزل خبر  مغادرة حمد الله معسكر المنتخب الوطني فالفرق الإعلاميون والفايسبوكيون شيعا، بين متحدث عن غضب ومغادرة اللاعب، وبين ناقل أطروحة الطبيب أو المستخدمة المكلفة بالتواصل التي تحولت إلى ناطق رسمي.
أما في ما يخص التأويلات والأحكام فحدث ولا حرج، المنتخب الوطني والشعب واحد لكن سوء التصرف جعلنا أمام أحزاب لكن ليس حسب الأيديولوجيات، بل حسب الولايات.
في نظري أكبر ضحايا ما وقع وتبعاته الإعلام المغربي، لأنه يعاني الاغتراب كلما حدث حادث أو اقترب حدث، والمسؤولية يتحملها المسؤولون عن المنتخب ومحيطه، لأنه يجري تسميم العلاقات بين كل مدرب تحمل مسؤولية تدريب الاسود وأي لاعب محترف يجري تغيير سلوكه مع توالي حضوره إلى درجة أصبح لنا مدرب ينسى انه يشتغل في المغرب وأن ومن يهمه أمر المنتخب هم المغاربة، ولا يمكن أن يسمحوا بأن يحاولوا البوصلة نحو الإعلام الأجنبي لمعرفة جديد منتخبهم. كما أن أخبار اللاعبين التي تأتينا من الإعلام الأجنبي أكثر من التي ينقلها الإعلام الوطني.
تكرر هذا الأمر مثلما تكررت عشاءات المصالحة بين الإعلام والمدرب.. وربما لن يحدث لاحقا لأن رونار سيكون على الأرجح صفحة المغرب ليفتح صفحة جديدة.
فرضت ظروف الحياة المهنية أن أتحول من الصحافة الرياضية التي تعلمت منها الكثير، لكن اهتمامي بهذه اللعبة والمنتخبات الوطنية والابطال المغاربة لم يتراجع، لكن ما يحز في النفس أن يتراجع الانفتاح من طرف البعض على الاعلام الذي يتوهمونه خصما أو عدوا، في حين أكبر عدو هو التعتيم، وايضا التدجين المسيء الذي يجري الحديث عنه.
التعتيم هو الذي يقود إلى انتعاش الإشاعات، ويشتت التركيز، لأن الأخبار الكاذبة هي التي تضر.
لا أدري ما الذي سيصدقه الراي العام هل أصيب حمد الله إصابة عضوية أم معنوية، وهل نحن في حاجة إلى حوار اجتماعي مع النقابة التي يجري الحديث عنها؟
إذا صح خبر الإصابة العضوية هل كان السماح مبادرته المعسكر قبل الفحوصات وتقدير الخطورة احترافيا؟ 
هل وهل وهل؟؟
مثلما تتناسل الأسئلة تتناسل أشباه الأجوبة؟ 
يكذبون ثم يمسحون الكذبة الأولى بكذبة أكبر منها، لكن تهمة الكذب تلتصق الإعلاميين وأن لم يكونوا هم المصدر الأول.
في زمن العولمة والانفتاح صارت فعالياتنا الرياضية أقل انفتاح.. والاشاعات أكثر انتشارا.. لله في خلقه شؤون...

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحافة المغربية أول ضحايا كان مصر الصحافة المغربية أول ضحايا كان مصر



GMT 12:10 2019 الخميس ,18 تموز / يوليو

"إلى حدود الساعة"!

GMT 09:19 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

الاختيار النهائي

GMT 19:23 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

هيفتي وحمد الله ولقجع

GMT 15:34 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

حمد الله لايشقله غبار
المغرب اليوم - محسن ياجور يؤكد أنه يطمح للتألق في الدوري السعودي
المغرب اليوم - جمال بلعمري يهدي كأس أفريقيا للشعب الجزائري

GMT 10:59 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

الصحف الجزائرية تحتفي بأبطال الكان
المغرب اليوم - الصحف الجزائرية تحتفي بأبطال الكان

GMT 04:17 2012 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

دوري محترفي اليد ينطلق الثلاثاء بـ 7 مباريات

GMT 22:01 2015 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

الملاكم البريطاني أمير خان يتحدى باكياو في قطر

GMT 00:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

مدرب تونس يجتمع بالإعلاميين قبل مواجهة مالي

GMT 11:22 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

فوفانا يعترف بصعوبة مباراة المغرب والكوت ديفوار

GMT 16:13 2016 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

رقم قياسي جديد في عدد مشاهدي بطولة أوروبا لكرة اليد

GMT 20:24 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

نادال يستعد إلى اللعب ضد هيون تشونغ في باريس بيرسي

GMT 23:53 2018 الأحد ,02 أيلول / سبتمبر

حكم مباراة الرجاء و خنيفرة يتعرض لحادثة سير
 
moroccosports

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib