النقاش التقني  مهمة من

النقاش التقني .. مهمة من ؟

المغرب الرياضي  -

النقاش التقني  مهمة من

بقلم: محمد الروحلي

دخلت الأندية المنتمية للبطولة الوطنية لكرة القدم في قسمها الأول والثاني في موسم كروي جديد، وهو التاسع في صيغتها الاحترافية. وبطبيعة الحال تختلف هذه الاستعدادات من فريق لآخر بحكم درجة المناعة في كل فريق، وقيمة بنياته وهياكله ونضج تسييره وموارده، وعلى هذا الأساس نتابع توالي الأخبار بين السير العادي لاستعدادات فرق معينة، وتعثر العملية بفرق تعاني من ضغط الأزمة والصراعات الشخصية.

وبعيدا عن كل هذه التفاعلات والعوامل سواء المشجعة أو السلبية، فمن المفروض أن يتم التطرق للمسائل التقنية، خاصة تلك المتعلقة بإفرازات الموسم الماضي، والوقوف على نتائج وأرقام الموسم الاحترافي التاسع، وغيرها من المعطيات التي تتطلب النقاش وتبادل الآراء.

هذه بطبيعة الحال مهمة الإدارة التقنية الوطنية وودادية المدربين، على اعتبار أن الملف يهم الأطر التقنية التي تشتغل داخل المنظومة الكروية على الصعيد الوطني، إلا أن هذه المسألة الحيوية بالنسبة لحاضر ومستقبل اللعبة، تبقى مسالة مغيبة من تفكير المشرفين عن الجانب التقني والتنظيمات المسؤولة عن هذا الجانب.

ففي كل بداية موسم ننتظر أن يتم عقد لقاءات بين الأطر الوطنية تحت إشراف الإدارة التقنية الوطنية، وبمساهمة أساسية لودادية المدربين، وبحضور رجال الإعلام، تخصص لمناقشة معطيات الواقع وآفاق المستقبل، المستقبل الذي لا يبنى إلا من خلال الوقوف على معطيات ما سبق، وذلك بتصحيح الأخطاء وتعزيز الإيجابيات.

إلا أن أطرنا الوطنية تبدو منشغلة بكل شيء، إلا مناقشة هذا الجانب الأساسي والحيوي، وإذا كان المدربون العاملون داخل الأندية منشغلين بإعداد فرقهم، فإن المهمة تبقى من اختصاص الإدارة التقنية الوطنية، والتي من المفروض أن تتخذ مبادرة استدعاء الأطر الوطنية، وحتى الأجنبية العاملة بالمغرب، بما في ذلك مدربي المنتخبات الوطنية في جل الفئات، وبإشراك ودادية المدربين، هذه الأخيرة التي لم تتحول للأسف إلى مؤسسة قائمة الذات، ولم تهيكل ولم يصبح لها عنوان دائم، ليبقى وجودها شكليا فقط.

المؤكد أن عقد مثل هذه الورشات الموضوعاتية، من شأنها المساهمة في معالجة الاختلالات العميقة التي تعاني منها كرة القدم الوطنية خاصة على المستوى التقني، والحرص على تجاوز الأخطاء ومدى نجاعة بعض القرارات المتخذة من طرف الجامعة المشرفة، والتي تترك عادة الجانب التقني لأهل الاختصاص…

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النقاش التقني  مهمة من النقاش التقني  مهمة من



GMT 02:22 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

المنع المتخذ في حق الجماهير الشرقية

GMT 09:37 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية مسلسل حمد الله

GMT 18:13 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

سلوك بلهندة

GMT 11:14 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الله يجعل البركة.. قضية ايحتاران

GMT 08:15 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة إسم ديربي "الغضب" بنكهة "العرب"

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

البوشتي تتأهل إلى أولمبياد طوكيو
المغرب الرياضي  - البوشتي تتأهل إلى أولمبياد طوكيو
المغرب الرياضي  - هدف يوسف النصيري يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 09:48 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تأهل بطل التايكوندو المحبوبي إلى أولمبياد طوكيو
المغرب الرياضي  - تأهل بطل التايكوندو المحبوبي إلى أولمبياد طوكيو

GMT 16:41 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

22 هدفًا حصيلة البطولة الوطنية لدوري الهواة

GMT 13:25 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

15 دولة تشارك في البطولة العربية لرفع الأثقال

GMT 05:20 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

غريب يكشف عن شرطه لضمّ محمد صلاح في أولمبياد طوكيو

GMT 15:15 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الأمن يسمح لجمهور مولودية وجدة بحضور ديربي الشرق

GMT 19:33 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد المغربي يوقف مدرب شباب المحمدية سيموني

GMT 10:30 2019 الخميس ,18 تموز / يوليو

عويطة يختار الحياد مابين احيزون والكروج
 
moroccosports

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib