كلمة للتاريخ

كلمة للتاريخ

المغرب اليوم -

كلمة للتاريخ

بقلم - عصام الإبراهيمي

سأتناول موضوع قرار الكاف القاضي باعتبار فريق الوداد منسحبا و اعتبار فريق الترجي متوجا بكأس إفريقيا للأندية البطلة من زاوية واحد من جماهير كرة القدم الذي عاين تجارة أصحاب القرار في كرة القدم بعاطفة جمهور نادي مغربي  ،

حاشى لله أن أكون شامتا أو ناقما و لكنني عاهدت نفسي و عاهدت جماهير فريقي فريق الرجاء العالمي أن أكون للفساد فاضحا و للفشل مظهرا أسبابه الحقيقية انطلاقا من مبادئي التي دفعت ثمنها سجنا و اختطافا و تضييقا ،

✔️كلمة للخبراء القانونيين المغاربة المشاركون في هذا الملف  ،

لقد فشلتم في تدبير هذا الملف و لست هنا طاعنا في كفاءتكم ، رغم أن بعضكم خرج عن واجب التحفظ و انساق مع "حدوثة القضية الوطنية" و هذا التجاوز سيكون محط تجريح بعد افتتاح محكمة التحكيم الرياضي و إياك أعني و اسمعي ياجارة ،
فشلتم لأنكم خلعتم مبدأ الموضوعية و التجريد من  تحليلكم و لطمتكم أمواج الإعلام المطبل الذين كانوا يريدون منكم إسماع شعب كرة القدم مايريد سماعه ،
فشاركتم في بيع الأحلام و زكيتم جريمة الاتجار بعاطفة الجماهير التي كانت تشرئب أعناقها لتتويج مزور و نصر كاذب ،
فشلتم أمام خبراء فريق تونسي متمرس و يتأبط دفوعا حاسمة تمسك بها من أول وهلة في معركة باريس ،و استجابت لهم الطاس لأنها دفوع جدية و تلامس فلسفة القانون الرياضي ،
غيرتم طلباتكم أمام الطاس و أصبحتم تطالبون بالتتويج بدافع التدليس و الغش ،
وجهتم دفوعكم للفريق المنافس في حين أن الكاف هو المسؤول الأول و الأخير عن أي خرق لدفتر تحملات المقابلة  ،
طعنتم في الجانب الأمني الذي مس بشكل مباشر في سيادة دولة شقيقة و تلك قصة هي من إنتاج و سيناريو قرب رئيس فاشل أراد رد الجميل لأصحاب القرار في كرة القدم  فأوقعكم في شراك خرق قانوني صارخ ،
الخلاصة فشل قانوني دريع على جميع المستويات ،

✔️كلمة إلى من أعطى الأمر بعدم استئناف المقابلة :

الشعب المغربي برمته يعلم أنه لاعلم لك بقوانين كرة القدم ،
الشعب المغربي برمته يعلم بأنك تلقيت أوامر لتنفيد هذا القرار و تمسكت بقولة رددتها مئات المرات "نحن لم ننسحب نحن رفضنا الاستمرار في المقابلة الى حين إعداد الفار "
و صدقتك جماهير تحلم بإظافة نجمة في قميص الفريق ،
و لأن حبل الكذب قصير و لأنه لا يصح إلا الصحيح حزت قرارا بإعادة المبارة و أوهمت الجماهير بأنك الفارس الهمام و الحال أنك من حيث لا تدري كنت ضحية تلقيك أوامر ممن يريدون تعريتك أمام جماهيرك و تنحيتك من المشهد الكروي لأن "ساعتك سلات" 
و حدوثة الوطنية  تمسك بها قبلك الباشا الكلاوي و بن عرفة و عبد الحي الكتاني الذي ساهموا في تجميل صورة المستعمر و تسهيل دخوله إلى المغرب بدعوى الحماية ،
هل نفعك مطبلوا المحطة المشبوهة الآن أمام جماهيرك ؟
هل نفعك مهرنط قطر الآن ؟  
الذين يشتركون معك في الاتجار بعاطفة الجماهير و يتسترون على فضائحك داخل النادي الذي تسيره و داخل العصبة التي تدبرها بهواك و بهوى الحزب الإداري الذي تنمتي إليه .

✔️كلمة إلى أصحاب القرار داخل الجامعة :

جيشت  المطبلين المرتزقة لإيهام جماهير كرة القدم بأنك المنقذ و مولت المحطات التي تسبح بحمدك ليل نهار بأن القائد صلاح الدين كرة القدم  الذي سيحرر المشهد لبكروي من براثين الإخفاق و الفشل سنين مضت ،
عشنا معك الفشل المتوج و الإخفاق الجميل ،

-عدنا بنقطة وحيدة من كأس العالم و جندتك المطبلين لبيع الوهم للجماهير ،

-أقصينا من تنظيم كأس العالم و جندتك مطبليك للهجوم على بلدان شقيقة صوتت للموضوعية و الواقعية ،

-أقصينا من طرف فريق مغمور في كأس إفريقيا و نهجت نظرية " طحت السمعة ...علقوا الحجام " من خلال إجبار الأندية لتأسيس شركات رياضية و كأن عدم وجود هذه الشركات هي سبب ضياع زياش لضربة جزاء ،

لعبت دور الممول الرسمي للكاف من أموال الشعب للعب دور ميسي كما يحلوا لأحد كلابك أن يصفك به ،
فأزكمت رائحة القرب برئيس الكاف أنوف التوانسة و المصريين و أعدوا للكرة المغربية العدة فأقصيت أكادير مع الزمالك بظلم تحكيمي 
و أقصيت بركان مع الزمالك 
و هاهي الوداد تقصى أمام  الترجي بسبب قرار أرعن من رئيس لاعلم له بقوانين الكرة لا أظن أن مكوار رحمه الله كان سيمنع الفريق من الاستمرار في المقابلة ،

أقصيت فريق الشعب فريق الرجاء لتمهيد الطريق للفوز بالقلوش ،
و روجتم عبر مرتزقتكم "حدوثة الوطنية" و الحال أنكم لستم إلى بائعي الأوهام و لا يصح إلا ماهو صحيح ،

✔️كلمة للأصوات المأجورةو الأقلام المرتزقة:
كنتم أخطر عنصر في جريمة بيع الوهم للجماهير ،
عندما ترى صحفي يمتطي سيارة فاخرة و شقة و أجره الشهري لا يتجازوز 10.000 درهم و يدرس أبناءه في مدارس خاصة فاعلم أنه يبيع ضميره و قلمه و صوته لمن يدفع أكثر ,
كيف تنظرون إلى وجوهكم في المرآة الآن و أنتم شركاء في جريمة قذرة جريمة بيع الوهم و الأحلام للجماهير  ،
صنعتم رأيا عاما بأن فريق الوداد سيتوج باللقب و ورطتم خبراء في هذا التجييش الإعلامي القذر ،
و لعبتم لعبة قذرة تنضح بالخسة و النذالة عندما جيشتم الرأي العام الرياضي للتصدي لكل من له رأي مخالف للسناريو الرسمي المروج له ،
اتقوا الله في ضمائركم فإن التاريخ لا يرجم ،
لقد أصبحتم عراة أمام الجماهير عراة من المصداقية و الضمير الحي .

✔️كلمة إلى جماهير الوداد :
لقد كنتم ضحية قرار رئيس ليس له مكتب حكيم يستشيره بل يتلقى تعليماته مِنْ مَنْ يريدون تصفيته من المشهد الكروي لأن "ساعتو سالات "

لقد أُكِلْتُمْ يوم أكل الثور الأبيض ،

لقد بيع لكم الوهم و تمسكتم بالسراب و انطلت عليكم كذبة أننا لم ننسحب و الكذب حبله قصير ،
لقد صنعوا بكم رأيا مخالفا للحقيقة ،
لا تفرحوا لمرتزقة الإعلام الذين يطبلون لكم سيأتي يوما ستكونوا محط حرب لاهوادة فيها عندما يغيب من يدفع ،و يأتي من يدفع أكثر ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كلمة للتاريخ كلمة للتاريخ



GMT 08:52 2019 السبت ,17 آب / أغسطس

أيها الرئيس ، لماذا لا تشفق من حالهم ؟

GMT 08:53 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

وحيد ورونار

GMT 08:30 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

افكار لقجع في الصخيرات

GMT 03:37 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
المغرب اليوم - عبايات

GMT 01:21 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 وجهات أوروبية لقضاء عطلة الصيف
المغرب اليوم - أرخص 10 وجهات أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 01:32 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
المغرب اليوم - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
المغرب اليوم -

GMT 01:15 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في تركيا وأسعار النفادق
المغرب اليوم - أبرز الوجهات السياحية في تركيا وأسعار النفادق
المغرب اليوم - أخطاء تقعين فيها عند ترتيب مطبخكِ عليكِ تجنّبها
المغرب اليوم - رفض دعاوى

GMT 14:01 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

وكالات أسفار تنصب على الجمهور المغربي في الكان

GMT 16:59 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

بوطيب يغيب عن مباراة المنتخب الوطني والكوت ديفوار

GMT 17:29 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

العرايشي يكشف للمغاربة سبب عدم نقل مباريات "الكان"

GMT 18:23 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

محمد صلاح يقود هجوم الفراعنة أمام الكونغو

GMT 14:49 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

الغازي يفاوض مجموعة من اللاعبين في مراكز مختلفة

GMT 09:04 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

كوكاكولا تغرّد عبر "تيشرتك" لدعم المشجّع المصري

GMT 15:43 2019 السبت ,22 حزيران / يونيو

روجي ميلا يرشح المنتخب المصري للفوز بالكان

GMT 08:31 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تأهل الأميركي زاندر شافيللي إلى سباق غولف موانئ دبي

GMT 11:18 2016 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

الصحافة البلجيكية تواصل انتقادها للمغربي بوصوفة
 
moroccosports

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib