حصيلة أسود المغرب أسماء خطفت الأضواء في الدوريات الأوروبية الكبرى وأخرى اكتفت بأدوار محتشمة
آخر تحديث GMT 04:28:12
المغرب الرياضي  -
المغرب الرياضي  -
آخر تحديث GMT 04:28:12
المغرب الرياضي  -

53

حصيلة "أسود المغرب" أسماء "خطفت الأضواء" في الدوريات الأوروبية الكبرى وأخرى اكتفت بأدوار "محتشمة"

المغرب الرياضي  -

المغرب الرياضي  - حصيلة

دوري أبطال أوروبا
الرباط _المغرب الرياضي

وكان موسم 2020-2021 ناجحا بالنسبة للمحترفين المغاربة في أبرز بطولات القارة العجوز، بداية من حراسة المرمى وصولا إلى الهجوم، ولعل أبرز من خطفا الأنظار، كان ياسين بونو وزميله في إشبيلية، يوسف النصيري. فيما يلي حصيلة المحترفين المغاربة في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى. * الدوري الإسباني 1- ياسين بونو: منذ احترافه بداية 2012-2013، فإن الموسم الحالي يعتبر الأفضل بالنسبة للحارس المغربي. ففيه خاض ياسين بونو 45 مباراة في جميع المسابقات مع إشبيلية (33 في الليغا و6 في كأس ملك إسبانيا و5 في دوري أبطال أوروبا و1 في السوبر   الأوروبي). وكان موسما استثنائيا بالنسبة للبالغ من العمر 30 عاما، حيث سجل هدفا في شباك ريال بلد الوليد.ودخلت شباك بونو 36 هدفا: 28 في الليغا و6 في دوري الأبطال و2 في السوبر الأوروبي، بينما حافظ على مرماه نظيفة من الأهداف في كأس الملك، بعد أن خاض 6 مباريات. أما فيما يتعلق بالـ"كلين شيت"، فإن ياسين بقيت شباكه خالية من الأهداف في 23 مباراة، منها 15 في "الليغا" و6 في كأس الملك و2 في "تشامبياتز ليغ". للإشارة، فالأسد المغربي خاض 4110 دقيقة. حصريًا/ بونو في حوار مع "البطولة": "قد أعود للوداد.. مواجهتي لكريستيانو وميسي   كانت صعبة وهالاند تسبب لي في ألم لمدة أسبوع"! 2- يوسف النصيري: بالإضافة إلى بونو، فإن موسم يوسف النصيري كان "استثنائيا" على جميع الأصعدة. خاض المهاجم 52 مباراة في جميع المسابقات: 38 في الليغا و8 في دوري الأبطال و5 في كأس الملك و1 في كأس السوبر الأوروبي. ومن أصل 52 مباراة، فإن النصيري بدأ أساسيا في 29 منها.وعلى مستوى الأرقام الشخصية، سجل ابن فاس 24 هدفا (18 في الدوري و6 في دوري الأبطال)، فيما لم يقدم أي تمريرة حاسمة، وقد أنهى موسم الليغا في المركز الخامس لترتيب الهدافين. حوار خاص/ يوسف النصيري   لـ"البطولة": "رفضت عرضاً في الشتاء الماضي دون اطلاع على تفاصيله.. أرغب في البقاء مع إشبيلية وأتَّخِذ أسماء مثل كريستيانو وليفاندوفسكي قدوة لي 3- منير الحدادي: لم يكن موسم منير الحدادي جيدا، وقد خاض 36 مباراة في جميع المسابقات (24 في الليغا و6 في دوري الأبطال و6 في كأس الملك)، وقد بدأ أساسيا في 15 مباراة، وسجل 5 أهداف مقابل تقديمه تمريرتين حاسمتين 4- جواد الياميق: عاش المدافع جواد الياميق موسما صعبا مع ريال بلد الوليد، بعد أن فشل الفريق في ضمان مكان له مع كبار إسبانيا وهبط للدرجة الثانية، إثر احتلاله المركز ما قبل   الأخير (19) في ترتيب الليغا، برصيد 31 نقطة. وخاض البالغ من العمر 29 عاما، 20 مباراة (19 في الدوري و1 في الكأس)، واستطاع تقديم تمريرة حاسمة واحدة، بينما كان عاجزا عن هز الشباك. ومن أصل 19 مباراة له في "الليغا"، فإن جواد لعب أساسيا في 15، بينما غاب عن أغلب المباريات سواء بداعي الإصابة، أو بسبب فيروس "كورونا". 5- سفيان شاكلا: بدأ المدافع سفيان شاكلا الموسم بطريقة "سيئة"، حيث بقي حبيس مقاعد البدلاء طيلة النصف الأول مع فياريال، قبل أن "ينقذ" مسيرته بالانتقال إلى خيتافي في يناير الماضي. وخاض ابن القنيطرة 12 مباراة في   "الليغا" ومباراتين في كأس الملك، علما أنه سجل هدفا وحيدا كان في الكأس. * الدوري الإيطالي: 1- أشرف حكيمي: نجح المغربي أشرف حكيمي، في فرض نفسه كأحد أفضل اللاعبين في "السيري آ" وأوروبا، بعد تألقه في موسمه الأول مع إنترناسيونالي. ولم يكن الظهير الأيمن الذي يتحول أحيانا إلى جناح، في حاجة لوقت طويل بغية الانسجام. واستطاع خريج "كاستيا"، أن يلعب 45 مباراة هذا الموسم، مقسمة على النحو التالي: 37 في الدوري و5 في دوري الأبطال و3 في كأس إيطاليا، علما أنه شارك في 34 لقاء كأساسي. وتمكن البالغ من العمر 22 عاما، من تسجيل 7   أهداف وتقديم 9 تمريرات حاسمة، 8 منها كانت في "السيري آ" وواحدة في "تشامبيانز ليغ". 2- سفيان أمرابط: لم يكن الموسم الأول للاعب الوسط سفيان أمرابط مع فريق فيورنتينا ناجحا، سواء على المستوى الشخصي حيث أنهاه بـ 0 هدف و0 تمريرة حاسمة، أو الجماعي بعد أن أنهى الفريق الموسم في المركز 13 بـ 40 نقطة. ولعب أمرابط 31 مباراة في "السيري آ"، وبدأ أساسيا في 28 منها. 3- مهدي بوربيعة: كان موسم مهدي بوربيعة "غير ناجح" مع فريقه ساسوولو. ولعب البالغ من العمر 29 سنة، 15 مباراة فقط في "السيري آ"، حيث اكتفى باللعب كأساسي في 4 لقاءات   فقط، وغاب اللاعب المغربي عن 13 مباراة بداعي الإصابة. * الدوري الإنجليزي الممتاز: 1- رومان سايس: واصل قائد المنتخب المغربي، رومان سايس، تألقه والحفاظ على رسميته مع فريق ولفرهامبتون واندررز. وكان البالغ من العمر 31 عاما أساسيا في أغلب المباريات، حيث بدأ منذ البداية في 30 لقاء من أصل 30 مواجهة لعبها (27 في الدوري و2 في كأس الاتحاد الإنجليزي و1 في كأس الرابطة الإنجليزية). وجلس سايس احتياطيا في 7 مباريات، بينما غاب بداعي الإصابة في 4 لقاءات. واستطاع لاعب أنجيه السابق، تسجيل هدفين في الـ"بريمير ليغ".   2- حكيم زياش: اكتشف حكيم زياش هذا الموسم، بلدا جديدا ومنافسة جديدة، بعد خوضه 8 مواسم في هولندا. وانتقل البالغ من العمر 28 عاما لصفوف تشيلسي الصيف الماضي قادما إليه من أياكس أمستردام، في صفقة بلغت 40 مليون يورو. وشارك حكيم في 39 مباراة في جميع المسابقات هذا الموسم (تبقى نهائي دوري أبطال أوروبا)، منها 23 في الدوري الإنجليزي الممتاز و10 في دوري الأبطال و6 في كأس الاتحاد الإنجليزي. وقد لعب زياش أساسيا في 23 مباراة، حيث سجل 6 أهداف وقدم 4 تمريرات حاسمة. * الدوري الفرنسي 1- نايف أكرد: خاض البالغ من العمر 25   عاما، 40 مباراة هذا الموسم (35 في 'الليغ 1' و4 في دوري الأبطال و1 في كأس فرنسا). وشارك أساسيا في جميع مبارياته بالدوري مع ستاد رين، وغاب عن مباراتين فقط جراء الإصابة بفيروس "كورونا"، ومباراة أخرى لقرار فني، وهو أفضل موسم له في مسيرته الاحترافية. وسجل نايف أكرد 3 أهداف في الدوري الفرنسي، كما قدم تمريرة حاسمة واحدة. 2- يونس عبد الحميد: واصل عبد الحميد حفاظه على مكانه في تشكيلة ستاد رانس، وقد لعب 35 مباراة (33 في 'الليغ 1' و1 في الدور التمهيدي للدوري الأوروبي و1 في كأس فرنسا)، علما أن جميع هذه اللقاءات خاضها   كرسمي. وقد أنهى موسمه بثلاثة أهداف. * الدوري الألماني: 1- أمين حارث: ودع شالكه 04 الدوري الألماني ونزل للدرجة الثانية، حيث أنهى الموسم في المركز الأخير. ولم يكن موسم أمين حارث ناجحا، وخاض 28 مباراة في الـ"بوندسليغا" و3 في كأس ألمانيا (31 مباراة في المجموع)، واكتفى بتسجيل هدفين، وتقديم 6 تمريرات حاسمة. وقد شارك أساسيا في 27 مباراة. 2- نسيم بوجلاب: اكتفى اللاعب الشاب (21 سنة)، بخوض 13 مباراة في الموسم (12 في الدوري و1 في كأس ألمانيا)، وأحرز نسيم بوجلاب هدفا واحدا كان في منافسات الـ"بوندسليغا"، وكان أساسيا في 6 لقاءات   فقط. 3- حمزة منديل: كان موسم خريج أكاديمية محمد السادس "سيئا"، واكتفى فيه بخوض 5 مباريات فقط (3 في الدوري و2 في كأس ألمانيا)، علما أنه شارك أساسيا في مباراتين فقط. وجلس حمزة منديل على مقاعد البدلاء في 19 لقاء، وغيبته الإصابة عن 9 مباريات، بينما لم تتم الناداة عليه ليكون حاضرا في القائمة، خلال 3 لقاءات. 4- أيمن برقوق: أنهى لاعب خط الوسط موسمه مع أينتراخت فرانكفورت، بـ 28 مباراة (26 في الدوري و2 في كأس ألمانيا)، وبدأ أساسيا في 10 مباريات فقط. وتمكن أيمن برقوق من تسجيل هدفين وتقديم 3 تمريرات حاسمة.  بعيدا عن الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، فإن يوسف العربي واصل تألقه في الدوري اليوناني بقميص أولمبيكاوس وأنهاه هدافا بـ 22 هدفا للموسم الثاني على التوالي. وخاض الهداف المغربي ما مجموعه 49 مباراة، واستطاع تسجيل 28 هدفا وقدم 7 تمريرات حاسمة   قد يهمك ايضا في غياب زياش تشيلسي يهزم ليستر سيتي ويقترب من التأهل لدوري أبطال أوروبا   رسميا نقل نهائي دوري الأبطال بعيدا عن إسطنبول

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حصيلة أسود المغرب أسماء خطفت الأضواء في الدوريات الأوروبية الكبرى وأخرى اكتفت بأدوار محتشمة حصيلة أسود المغرب أسماء خطفت الأضواء في الدوريات الأوروبية الكبرى وأخرى اكتفت بأدوار محتشمة



 
moroccosports
moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib