إدريس عبيس يُقارن بين الموسم الكروي الحالي والسابق
آخر تحديث GMT 01:26:34
المغرب الرياضي  -
المغرب الرياضي  -
آخر تحديث GMT 01:26:34
المغرب الرياضي  -

417

كشف لـ"المغرب اليوم" مُعطيات وأرقامًا مُثيرة

إدريس عبيس يُقارن بين الموسم الكروي الحالي والسابق

المغرب الرياضي  -

المغرب الرياضي  - إدريس عبيس يُقارن بين الموسم الكروي الحالي والسابق

إدريس عبيس، المتخصّص في التحليل الفني
الرباط - سعد إبراهيم

أكد إدريس عبيس، المتخصّص في التحليل الفني لمباريات كرة القدم، على أنّ كل قراءة لأرقام ولإحصائيات ونسب الموسم الرياضي، الذي ودّعناه بالمباراة الختامية بين الكوكب المراكشي ونهضة بركان، لا بد من مقارنتها بأرقام الموسم الرياضي الماضي (2016/ 2017)، حتى يصبح لها معنى واضح تبنى عليه قراءة صحيحة ومنطقية.

وأضاف إدريس عبيس، خلال تصريح خاصّ له إلى "المغرب اليوم"، أنّ نسبة الأهداف المسجلة خلال الموسم الرياضي الذي انتهى بتتويج اتحاد طنجة بطلا، لم تختلف كثيرا عن نظيرتها في الموسم الرياضي الماضي، بعدما تمكن اللاعبون من تسجيل 546 هدفا، بزيادة طفيفة عن الموسم الرياضي الماضي، الذي عرف تسجيل 535 هدفا، بينما سجّلت نسبة الانتصارات تراجعا بمعدل 3 في المائة، (46 في المائة بالنسبة إلى الموسم الحالي و49 في المائة للموسم الماضي)، بينما زادت نسبة التعادلات التي سجّلت نسبة 31 في المائة مقارنة بنسبة 28 في المائة الموسم الماضي، وهو "ما يدل على أن جل الأندية الوطنية لعبت بنظام دفاعي أكثر صرامة الموسم الرياضي المنتهي" يقول إدريس عبيس، معتبرا أن مثل هذه الأرقام تدل على تخوف أكثر لدى المدربين من تلقي الهزيمة عوض البحث عن الفوز.
وفي ما يخصّ الهزائم، قال عبيس إن نسبها لم تختلف عن الموسم الماضي (23 في المائة)، أما نسبة الأهداف التي شهدتها في كل مباراة على حدة، فسجلت زيادة قليلة جدا بنسبة 0.05 في المائة (2.28 في المائة للموسم الحالي و2.23 في المائة)، وهي زيادة لا يمكن اعتبارها، كما شهد الموسم الجاري تسجيل نسبة أكثر من 3 أهداف ونصف بمعدل 19 في المائة وهو المعدل ذاته المسجل الموسم الماضي، وفي ما يخص تسجيل الأندية المستقبلة لأهداف داخل ملاعبها فشهد الموسم الجاري تسجيل معدل 1.31 بينما شهد الموسم الماضي معدل 1.34، إذ تلقت الفرق الموسم الحالي نسبة أهداف بلغت نسبة 6.97 في المائة داخل ميدانها مقارنة بنسبة 6.89 الموسم الماضي، وهو ما استنتج منه الإطار الوطني عبيس أن الأندية كانت تحسم في المباريات بشكل أكبر الموسم الماضي عن الموسم الحالي، وكان مستواها أفضل أمام جمهورها من الموسم الحالي، معتبرا أن هذا الفرق لا يمكن الاعتداد به بالنظر لضعفه وهو ما يعني أن لقب البطولة ومركز الوصافة والمراكز القريبة منها تم حسمها داخل الميدان من خلال استغلال عاملي الأرض والجمهور.
وقال عبيس إن الجولات الثمانية الأخيرة شهدت تغيّرا مفاجئا في نسبة النقاط عن كل مباراة لدى الوداد الذي صعد إلى 2.25 والفتح بلغ 2.35 في حسن ظل الحسنية في نسبة 1.70، وهو ما جعل اللقب منحصرا بين هؤلاء الثلاثة طنجة والوداد ثم الفتح، وتساءل عبيس، بالنظر إلى هذه التغيرات في منحنيات النسب السابقة، عن مدى فعالية النظام التكتيكي، التي تعتمده الأندية مقارنة بمؤهلات اللاعبين، وقدرتهم البدنية والذهنية على مواكبة خوض ثلاث مباريات أسبوعيا، بالنظر إلى المشاركات الخارجية لبعض الفرق وطول المسافات التي تقطعها الأندية، لأن الإيقاع المتذبذب يدل على وجود خلل ما وجب الوقوف عليه، وزاد "اللاعب المغربي لم يصل بعد إلى المستوى الذهني والبدني لتحمل الضغط، الذي تفرضه ظروف تقارب المباريات والسفر".
ودعا عبيس الإدارة الفنية الوطنية إلى فتح نقاش عام، بشأن تأهيل المدربين على جميع المستويات والفئات السنية حتى يكونوا قادرين على تحمل هذه الضغوطات التي يفرضها التحول من منافسات قارية إلى منافسة محلية ثم العودة من جديد لمنافسة خارجية، وما يحمله ذلك من تحمل نفسي وقوة في التركيز بالتوازي مع حجم المباريات وقيمتها وأهميتها.
وأبرز عبيس أن التغييرات الكثيرة، التي شهدتها الأندية المغربية على مستوى المدربين (الجيش الملكي، نهضة بركان، المغرب التطواني، أولمبيك خريبكة، شباب الريف الحسيمي، الكوكب المراكشي، شباب خنيفرة، الراسينغ البيضاوي، والوداد الرياضي، واتحاد طنجة)، يظهر أن مجالس الإدارة بدورها لا تتحمل ضغط النتائج وتلقيه على كاهل المدرب ومنه للاعبين، مستنتجا أن هذه الأندية أو أغلبها، لم تقم في فترة التحضير بشكل قبلي للموسم بدراسة علمية استباقية للاستحقاقات التي تنتظرها في ما يخص المباريات المحلية في الكأس والدوري والمنافسات القارية، من حيث عدد اللاعبين وجودتهم وقدرتهم على المواكبة، داعيا الإدارة الفنية الوطنية إلى عقد لقاء واسع مع مجالس إدارة الفرق ووضعها أمام الصورة حتى تتمكن من تدبير كل مراحل الموسم بشكل علمي بعيدا عن الارتجال والعشوائية.
ورفض عبيس، الذي عمل مديرا فنيا للعديد من الأندية في المغرب وتونس والإمارات والسعودية، تسمية منير الجعواني الذي خلف الطاوسي في بركان والمرابط الذي قاد اتحاد طنجة بعد الزاكي، وأيضا بنحساين في المغرب التطواني بـ"مدربين مساعدين"، مشددا على أن المغرب لا يتوفر على تكوين خاص يسلم على إثره دبلوم "مدرب مساعد" عكس أوروبا، مشددا على أن الجميع مدربين، غير أنهم اشتغلوا في منصب يسمى مساعدا لا غير، فالتكوين ذاته يتلقاه الجميع، مدربين ومساعدين، وأنها مجرد تسميات لإظهار الفرق بين المناصب لا غير.
وقال عبيس إن المغرب لا سيما على مستوى إدارته الفنية الوطنية، لا يتوفر على مختبر يوفّر معطيات كافية أو بنك معلوماتي خاص باللاعبين (عدد المباريات التي خاضها كل لاعب، عدد الدقائق الإصابات ونوعيتها، وغيرها من المعلومات)، تستفيد منه الأندية قبل تعاقداتها، مشيرا إلى أن معظم اللاعبين في بعض الفرق التي لم تتعود المشاركة في المنافسات الخارجية، تم القفز بلاعبيها من 30 مباراة في الموسم إلى 42 و52 ثم 64 حسب تقدم النادي في المباريات الأفريقية، وهو ما يفسّر الإصابات الكثيرة التي لحقت العديد من اللاعبين غير المؤهلين بدنيا لتحمل توالي وكثرة المواجهات وتقاربها، وهو مشكل يصعد مع اللاعبين منذ تكوينه في مرحلة الناشئين، الذي لا يستفيد خلالها من مباريات وعدد ساعات كافية، لأن مراكز التكوين يجب أن تنتبه إلى أنها بصدد تهييء لاعب محترف (ذهنيا وبدنيا وتكتيكيا) للمستقبل، تنتظره مباريات الدوري ومباريات الكأس ومباريات أفريقية فضلا عن المباريات الودية.​

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدريس عبيس يُقارن بين الموسم الكروي الحالي والسابق إدريس عبيس يُقارن بين الموسم الكروي الحالي والسابق



GMT 19:47 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أجيري يعلن أن مباراة مصر وتونس كانت متكافئة

GMT 10:08 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض محرز يتجاهل المنافسة مع محمد صلاح

GMT 14:18 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إيهاب لهيطة يعلن اكتمال صفوف الفراعنة لملاقاة تونس

GMT 17:37 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الزهراوي يُطالب الجماهير بمساندة"الكوكب" في ظروفه

GMT 07:27 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد يوسف يوضح حقيقة طلب كارتيرون الحماية

GMT 01:26 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

سواريز يقود أتليتيكو للفوز رغم تسجيل حارس إيبار ركلة جزاء
المغرب الرياضي  - سواريز يقود أتليتيكو للفوز رغم تسجيل حارس إيبار ركلة جزاء

GMT 20:01 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

عرض جديد من وست هام يونايتد لضم المغربي يوسف النصيري
المغرب الرياضي  - عرض جديد من وست هام يونايتد لضم المغربي يوسف النصيري

GMT 14:22 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

زاخاروفا تكشف عن عشق الدبلوماسيين الروس لكرة القدم
المغرب الرياضي  - زاخاروفا تكشف عن عشق الدبلوماسيين الروس لكرة القدم

GMT 16:26 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

تأجيل مباراتي لبرينتفورد في "الشامبيونشيب" بسبب كورونا
المغرب الرياضي  - تأجيل مباراتي لبرينتفورد في

GMT 22:20 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عصام الحضري يعلن اعتزال كرة القدم نهائيا
المغرب الرياضي  - عصام الحضري يعلن اعتزال كرة القدم نهائيا

GMT 18:21 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

مستقبل زيدان مازال في خطر رغم عودة انتصارات ريال مدريد
المغرب الرياضي  - مستقبل زيدان مازال في خطر رغم عودة انتصارات ريال مدريد

GMT 12:03 2017 السبت ,07 تشرين الأول / أكتوبر

إنفوغراف 1

GMT 05:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 18:32 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تطورات جديدة في قضية وفاة الأسطورة "دييغو مارادونا"
 
moroccosports

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib