إيفرتون لتضميد جراحه وإنقاذ مستقبل لامبارد في مواجهة مانشستر يونايتد اليوم
آخر تحديث GMT 23:38:36
المغرب الرياضي  -
المغرب الرياضي  -
آخر تحديث GMT 23:38:36
المغرب الرياضي  -

1218

إيفرتون لتضميد جراحه وإنقاذ مستقبل لامبارد في مواجهة مانشستر يونايتد اليوم

المغرب الرياضي  -

المغرب الرياضي  - إيفرتون لتضميد جراحه وإنقاذ مستقبل لامبارد في مواجهة مانشستر يونايتد اليوم

توتنهام
لندن - المغرب الرياضي

في الوقت الذي تنفس فيه المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي الصعداء برؤية فريقه، توتنهام، يخرج بانتصار عريض على حساب كريستال بالاس 4 - صفر، وعودة مهاجمه هاري كين للتألق بتسجيل ثنائية ضمن المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، ستتحول الأنظار هذا الأسبوع لمنافسات الدور الثالث لكأس إنجلترا، التي تنطلق اليوم بلقاء ساخن بين مانشستر يونايتد وإيفرتون قد يكون مصيرياً لمستقبل مدرب الأخير، فرانك لامبارد.

وما بين ليلة رأس السنة الجديدة، حين تعرض هو ولاعبوه لصيحات الاستهجان بعد الهزيمة صفر - 2، على ملعبه أمام أستون فيلا، والانتصار الكبير الذي حققه مساء أول من أمس على كريستال بالاس، يشعر كونتي وفريقه كما لو أن جبلاً ثقيلاً أُزيح من على صدورهم.وكانت كل الأجواء في توتنهام قبل مباراة كريستال بالاس تتسم بالسلبية، وخصوصاً أن الفريق لم يحقق سوى فوزين فقط في آخر ست مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز، كما بدا أن هداف الفريق هاري كين يعاني نفسياً منذ إهدار ركلة الجزاء التي تسببت في خروج منتخب إنجلترا من ربع نهائي كأس العالم بقطر بالخسارة أمام فرنسا 1 - 2.

وبعدما شكك كونتي، في إمكانية إنهاء فريقه الموسم الحالي ضمن المراكز الأربعة الأولى، جاء الانتصار على كريستال بالاس ليقلب الأجواء السلبية إلى مؤشرات إيجابية، واستعاد توتنهام توازنه بعد آخر مباراتين، مجدداً الأمل في انتزاع مركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وعزّز توتنهام رصيده إلى 33 نقطة في المركز الخامس، بفارق نقطتين عن مانشستر يونايتد الرابع، الذي خاض مباراة أقل، بينما تقدم على ليفربول السادس الذي يملك أيضاً مباراة أقل، بفارق خمس نقاط.ويدين توتنهام بفوزه إلى نجمه هاري كين الذي سجل في مباراته الـ300 بالدوري، ثنائية بالدقيقتين 48 و53، ليرفع رصيده من الأهداف إلى 15 هدفاً، في المركز الثاني بفارق 6 أهداف عن متصدر هدافي «البريميرليغ» مهاجم مانشستر سيتي، النرويجي إرلينغ هالاند. بينما أضاف الهدف الثالث الآيرلندي مات دوهيرتي، وأضاف الهدف الرابع الكوري الجنوبي هيونغ - مين سون.

وعقب اللقاء ظهرت الابتسامة على وجه كونتي، الذي قال: «انتصار مهم في وقت كنا نحتاج فيه لانتفاضة تظهر قدراتنا. أنا سعيد في توتنهام وأستمتع بعملي، ونحاول إرساء قواعد قوية. أنا موجود في نادٍ عصري، وتربطني علاقة جيدة مع اللاعبين ومجلس الإدارة، ربما يجب علي أن أدرس مزيداً من الإنجليزية؛ لأنني لست جيداً لنقل أفكاري للمحيطين، والإعلام يتكهن بأنني لا أرغب في الاستمرار في كل مرة أكون فيها غاضباً».

وأضاف كونتي: «أنا ملتزم حقاً بهذا النادي وتوتنهام. ثم هناك هذا المشروع، ووقعت عقداً مع هذا النادي لقبول هذا المشروع ومحاولة بناء النادي ومساعدته. خلال هذه العملية يمكن أن يحدث ألف شيء. يمكن للنادي إقالة المدرب، أو تكون هناك وجهات نظر مختلفة ومواقف مختلفة، لكن أنا سعيد هنا وأتمنى أن يمنحنا الفوز على بالاس دفعة جيدة في استكمال المشوار».

وأعرب كونتي عن سعادته لرؤية هاري كين يهز الشباك متألقاً ومتخلصاً من آثار خروج إنجلترا من المونديال.

وتابع: «بعد العودة من كأس العالم كانت نتائجنا سيئة، وكان ينبغي علينا أن نبدأ القتال بقوة، لأنه على ضوء الوضع في هذا الدوري يمكنك أن تنزلق بسرعة... أثق في هؤلاء اللاعبين، وأتمنى أن نواصل المشوار بالكفاءة نفسها».

وسيتحول تركيز توتنهام صوب مباريات الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي، حيث يستضيف بورتسموث المنافس في دوري الدرجة الثالثة، بينما يستقبل كريستال بالاس منافسه في الدوري الممتاز ساوثهامبتون السبت.

وكان ساوثهامبتون، متذيّل ترتيب الدوري، قد واصل عروضه المخيّبة للآمال وسقط أمام نوتنغهام فورست صفر - 1 بهدف النيجيري تايوو أونيى. واستفاد نوتنغهام من الفوز للابتعاد قليلاً عن مراكز الخطر، حيث بات يحتل المركز الخامس عشر، برصيد 17 نقطة بفارق 5 نقاط عن ساوثهامبتون متذيّل الترتيب.

وفي معركة المراكز الأخيرة أيضاً، تعادل ليدز يونايتد وضيفه وستهام 2 - 2، ليحتل الأول المركز الرابع عشر بـ17 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن منافسه الموجود في المركز الثامن عشر.

يونايتد أمام إيفرتون

وتتركز الأنظار اليوم على مواجهة مانشستر يونايتد وإيفرتون في الدور الثالث لكأس إنجلترا، حيث ربما تكون نتيجتها فاصلة في مستقبل مدرب الأخير، فرانك لامبارد، بعد تراجع النتائج بالدوري. ولم يحقق إيفرتون أي انتصار خلال المباريات السبع الأخيرة بالدوري، وآخرها الخسارة الثقيلة والموجعة على أرضه 1 - 4 أمام برايتون، الثلاثاء.

وعلى ما يبدو أن جماهير إيفرتون باتت تفتقد الثقة في قدرة لامبارد على الارتقاء بمستوى الفريق، وقد ظهر الأخير بائساً بالوضع الذي أصبح معه قريباً من مناطق الهبوط.

وترى الجماهير أن التعادل 1 - 1 مع مانشستر سيتي في بداية الأسبوع الماضي لم يكن سوى مجرد ضربة حظ، وانكشفت الحقيقة أمام برايتون الذي سيطر تماماً، بينما انهار إيفرتون على ملعب جوديسون بارك مجدداً.

وكان إيفرتون في يوم من الأيام من الفرق الطامحة لدخول قائمة الصفوة ومزاحمة فرق المربع الذهبي، بينما كان برايتون يسعى للعودة للدوري الممتاز للمرة الأولى منذ عام 1983. لكن الحال انقلبت، فبرايتون يحتل المركز الثامن بينما يجد إيفرتون، الفريق الذي قضى سنوات في الدوري الممتاز أكثر من أي فريق آخر، نفسه في المركز 16 وهو المركز ذاته الذي احتله الموسم الماضي.

ويأمل لامبارد في أن يحقق المفاجأة اليوم على حساب مانشستر يونايتد حتى ولو كانت مباراة بالكأس، للتمسك بالخيط الرفيع للإبقاء على منصبه، لكنه يدرك أن الأمور ستكون صعبة أمام منافس يتطور من أسبوع لآخر، وينافس بقوة الآن بالمربع الذهبي.

ويقف إيفرتون في تناقض صارخ، حيث يعاني لامبارد، المدرب السابع للفريق في سبعة أعوام، من أجل الحصول على أفضل النتائج للنادي الذي أنفق أكثر من 700 مليون يورو (740.32 مليون دولار) على الانتقالات في الفترة نفسها.

ولا يمكن اتهام فرهاد مشيري، مالك إيفرتون، بعدم إنفاق الأموال، لكن بعد محاولة تعيين مدربين مختلفين بفلسفة مختلفة ورث لامبارد فريقاً فشل في تحقيق النجاح.

ولم يساعد الغياب المستمر لمهاجم إنجلترا، دومينيك كالفرت - لوين؛ بسبب الإصابات، الفريق، بينما لم ينجح إيفرتون في تعويض خسارة البرازيلي ريتشارليسون الذي ساعد الفريق على البقاء بين الكبار الموسم الماضي بعدما سجل 10 أهداف، وقدم خمس تمريرات حاسمة قبل الانتقال إلى توتنهام هوتسبير.

وكان لامبارد قد رقص مع الجماهير نهاية الموسم الماضي بالمدرجات بعد تأكد بقاء إيفرتون، لكن قبل فترة التوقف الخاصة بكأس العالم تمت مشاهدته وهو يحاول تهدئة التوتر بين اللاعبين والمشجعين بعد الخسارة المحبطة ضد بورنموث، ثم أعقب ذلك سماعه صافرات الاستهجان ضده ولاعبيه إثر الخسارة من برايتون. ومع نفاد الصبر لتحقيق أول فوز منذ أكتوبر (تشرين الأول) قد يدفع لامبارد الثمن كما حدث مع سابقيه، ماركو سيلفا ورافائيل بينيتز، إذ يقامر إيفرتون على مدرب آخر ليقوده لبر الأمان.

وأكد لامبارد تفهمه صعوبة الموقف الذي يمر به النادي، وأنه منفتح لتقبل أي قرار، لكنه لن ينسحب وسيحاول العمل بجد لتصحيح الأوضاع، أملاً في أن تكون مباراة الكأس أمام مانشستر يونايتد مفتاحاً جيداً لما هو مقبل.

في المقابل يواصل مانشستر يونايتد نتائجه القوية منذ رحيل نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو المنضم حديثاً للنصر السعودي، محققاً فوزه الرابع توالياً في الدوري، دون أن تهتز شباكه وذلك للمرة الأولى منذ سلسلة من ست مباريات بين مايو (أيار) وأكتوبر 2017.

ويحتل يونايتد المركز الرابع بالدوري برصيد 35 نقطة متساوياً مع نيوكاسل الثالث (بفارق الأهداف) لكن للأول مباراة مؤجلة.

وحقق مانشستر يونايتد انتصاراً أخيراً على بورنموث بثلاثية نظيفة خرج بعدها مدربه الهولندي إريك تن هاغ ليشيد بلاعبيه، مؤكداً أن ثقته بالمجموعة تزداد يقيناً أسبوعاً بعد الآخر.

وقال: «أنا سعيد بالنتيجة. رغم أننا لم نقدم أفضل مباراة لنا. يجب أن نكون صادقين. لقد أحرزنا أهدافاً رائعة، لكن في بعض الأحيان كنا محظوظين جداً، وقام حارسنا دافيد (دي خيا) بتصديات رائعة».

واضاف: «ثقتي في التشكيلة ترتفع، وهذه إشارة جيدة. علينا أن نبذل مجهوداً بنسبة 100 في المائة في كل مباراة. إذا حافظنا على هذه الفلسفة فمن الممكن الدخول في صراع المنافسة على القمة، لكننا حالياً خارج سباق اللقب».

وعن مواجهة إيفرتون قال: «ستكون المواجهة اختباراً صعباً أمام فريق يحارب لتحسين وضعه، نتائج إيفرتون لا تعبر عن قوة مجموعته، نريد أن نستغل إقامة المباراة على أرضنا وأمام جماهيرنا للخروج بانتصار».

من جهته أبدى حارس المرمى المتألق، الإسباني دافيد دي خيا (32 عاماً)، رغبته في البقاء مع يونايتد لفترة طويلة مقبلة، حيث ينتهي عقده بنهاية الموسم الحالي، لكنه يتضمن بنداً يسمح لمانشستر يونايتد بالتمديد لعام آخر.

وقال دي خيا لدى سؤاله بشأن موقفه: «أشعر بارتياح كبير. أركز فقط على التدريبات وتقديم أفضل أداء. وبالتأكيد ستنتهي المفاوضات بشكل جيد. أتمنى البقاء مع الفريق حتى نهاية مسيرتي. لقد قضيت هنا أعواماً عديدة للغاية، ويشرفني للغاية الوجود هنا، وأشعر بالسعادة».

ويسعى مانشستر يونايتد حالياً لإدخال دي خيا في منافسة أكثر، قوة بعد عودة مارتين دوبرافكا إلى نيوكاسل، حيث تردد أن النادي يوجه أنظاره نحو جاك بوتلاند حارس مرمى كريستال بالاس.

واستعرض دي خيا مجدداً أهميته لمانشستر خلال مواجهة بورنموث، حيث تصدى ببراعة لكرتين خطيرتين، ليحافظ على نظافة شباكه في كل المباريات على ملعبه بالدوري، منذ المباراة التي انتهت بالفوز على آرسنال 3 - 1 في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وعلق دي خيا: «نقدم مستويات جيدة حقاً، وعلينا الحفاظ على الزخم قدر المستطاع والاستعداد لكل مباراة وكأنها مباراة نهائية... سنخوض كثيراً من المباريات هذا الشهر».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

توتنهام ضيفا ثقيلا أمام كريستال بالاس اليوم في الدوري الإنجليزي

منافسات المرحلة التاسعة عشرة للدوري الإنجليزي تتواصل الأربعاء بأربع مباريات

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيفرتون لتضميد جراحه وإنقاذ مستقبل لامبارد في مواجهة مانشستر يونايتد اليوم إيفرتون لتضميد جراحه وإنقاذ مستقبل لامبارد في مواجهة مانشستر يونايتد اليوم



GMT 15:43 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أُنس جابر تتراجع للمركز الثالث في التصنيف العالمي
المغرب الرياضي  - أُنس جابر تتراجع للمركز الثالث في التصنيف العالمي

GMT 15:32 2023 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

ليفاندوفسكي يتطلع ليكون كأس السوبر الاسباني اللقب الأول له
المغرب الرياضي  - ليفاندوفسكي يتطلع ليكون كأس السوبر الاسباني اللقب الأول له

GMT 18:30 2023 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

قطار انتصارات "السيدة العجوز" يعبر محطة أودينيزي
المغرب الرياضي  - قطار انتصارات

GMT 11:30 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

البطولة المنسية

GMT 06:09 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حرفي الغزواني سعيد بتكريمه من نجوم الملاكمة

GMT 22:41 2016 الجمعة ,10 حزيران / يونيو

السكتيوي يستدعي 18 لاعبا لمواجهة الرجاء الجديدي

GMT 20:01 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ديشامب يتجاهل مارسيال من قائمة فرنسا ويستدعي جيرو وفقير

GMT 20:20 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الكونفدرالية الإفريقية للكرة الطائرة تجتمع بالمغرب

GMT 02:24 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

رئيس فريق مرسيدس يحذر من استفزاز فيراري
 
moroccosports

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

moroccosports moroccosports moroccosports moroccosports
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib